Get Adobe Flash player

يعيش شعبنا اليوم عصرا تتغير فيه طرق التمسك  بالمعايير الأخلاقية حيث يتبين ان الاتجاه الغالب هو التعامل مع الاخلاق المذمومة .

تتقارب فى عصرنا أحيانا مصالح الجماعات والافراد وتتباعد أحيانا أخرى الأمر الذى اوجد الشعور بعدم الأمانة والاستقرار

لقد أثرت فى شعبنا كثير من الثقافات والأفكار الهدامة المستوردة او الموجهة من الخارج مما ادى الى ظهور مشكلات اجتماعية متعددة خلفت تركة مليئة بالامراض العقلية , وقد احدث هذا الوضع اختراقات  أخلاقية لا حضارية فى عقلية الكثير من المواطنين تسببت فى أيجاد عدم توازن بين الناحيتين المادية والروحية.

تأسيسا على هذه المعطيات وجب محاولة رد الاعتبار للأخلاق الكريمة وتوضيحها وتذكير المواطنين بها ((وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين – الذاريات 55)) والمطالبة بالابتعاد عن الأخلاق الهدامة.

وبناء عليه تنادت مجموعة من المواطنين لانشاء مؤسسة  التزام الليبية للمعايير الأخلاقية , غير هادفة الربح.


 وهى أول مؤسسة أهلية يتم إشهارها فى ليبيا وثاني مؤسسة عالميا بعد مؤسسة التزام  بدبى , تضع معايير أخلاقية توصى بالتزامها من قبل الإنسان فى مراحل حياته كفرد ثم مع اسرته وتستمر المسؤولية حتى تغطى كل المجتمع.

, كما انها ستحاول وضع معايير أخلاقية للمهن والأعمال  الخ... مثل القاضي , السائق , الموظف ....

أن من أول  مهام المؤسسة , التركيز على غرس الأخلاق الفاضلة فى المجتمع  ,وتعريف المواطن  بحقوقه وقيمة الانتماء , وبأهمية المواطنة  , ومطالبته بمحاربة الرذيلة , والعمل على تحقيق العدل والمساواة .

(ولتكن منكم امة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون) ال عمران 104


 رسالتنا

الدعوة إلى نشر الأخلاق الكريمة والتوعية بمحاسنها, والعمل على تطبيقها ,ومحاربة الاخلاق المذمومة , والمطالبة الى الابتعاد عنها وتبيان مضارها حضاريا , ويشمل ذلك التصدي للأفكار الهدامة المستوردة و التى تغزو بلادنا, كل ذلك باتباع الطرق العلمية الحديثة, (ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال اننى من المسلمين) فصلت 33.


 الرؤية

مجتمع مدني واع ملتزم بمنهج اخلاقى حضاري وسطى متكافئ متكامل متحد بعيدا عن النظرات الضيقة مثل القبلية والجهوية والفدرالية. 


 الأهداف( يرجى الرجوع الى النظام الاساسى لمعرفة المزيد )

الحث على إتقان العمل وجودته وضرورة تطبيق مكارم الاخلاق والسلوكيات المهنية الحسنة

وعلى تجنب الممارسات الخاطئة.   

وضع معايير أخلاقية للمعاملات والمهن والأعمال وتبويبها وتصنيفها حسب الأولويات ثم إصدار

كتيبات عن كل صنف يوضح بها الأنواع والواجبات مع تقنين كل بند .

توعية الجميع بمن فيهم العاملين بالقطاعات الرسمية ذات الأنشطة المختلفة بالدولة

ومنظمات المجتمع المدني والنقابات وغرف التجارة والصناعة والزراعة وتعريفهم بالمعايير

المذكورة والالتزام بها والارتقاء بهم للوصول إلى المستوى الأخلاقي المنشود والتطبيق العملي لها، والمساهمة والتعاون مع الغير لتحقيق ذلك

( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله.... ) المائدة

 وضع برامج تثقيفية ومنهجيةوالقيام بدورات تدريبية للمعايير المذكورة حسب الاولويات لتدرس بأسلوب علمي، وإصدار شهادات للناجحين بعد الامتحان، وتعزز قيمة هذه الشهادات بالاعتراف بها من قبل جهات الاختصاص. ويحدد مجلس الإدارة اللوائح المنظمة لذلك.


محاولتنا

   رد الاعتبار لمكارم الأخلاق , رد الاعتبارللتوابث الحضارية , أساس نظام الكون , والحياة ,,,,

  أعادة تنقية الأخلاق الكريمة من الشوائب التي علقت بها وتوصيلها الى المجتمع , فى أسلوب علمي حديث مبسط


  الأخلاق

أنها ملكة تستقر فى القلب , بعضها فطرية تولد مع الإنسان , وأخرى دخيلة عليه بدون ان يدرى ولا يشعر بطرق مقننه, وبعضها تكتسب من قبله , تؤثر فى سلوكه وتتولد عنها تصرفات محمودة تؤدى الى صلاح البلاد والعباد , وأخرى مذمومة قد يؤدى بعضها الى فساد وخراب .

الأخلاق عالمية ليست ملكا لأحد , الا الله الواحد القهار الذي خلق كل شيء فأحسن خلقه , وبعث جميع رسله وأنبيائه من اجل الدعوة أليها وتنفيذها, بها ومنها تولدت الحضارات وسادت تم بادت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) " الترمذي".

والله  الموفق ,,,,,

نشاطات المؤسسة

 

النشرة البريدية